Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • راجل ماما الجديد كيدخل لبيتي فنصاصة الليل و كينكني بطرق جنسية قوية

    راجل ماما الجديد كيدخل لبيتي فنصاصة الليل و كينكني بطرق جنسية قوية .. من نهار الأول لي جا يسكن معانا من مور متزوجات بيه ماما و كان كيشوف فيا شوفات جنسية و ماما كانت مكنتنبهش لهاد الشي و شحال من مرة كان كيقيص ليا رجلي من تحت الطاولة منين كان كنكونو كناكل و أنا فالأول كنت كنقاوموا و كنحاول ندير بحالا موقع والو حتى جاب نهار لي كنا جالسن أنا وياه فصالة كنتفرجو ف فيلم أجنبي و منين جات لثقطة ديال القبلات و حيت كان ضو مطفي و كنا بوحدنا بدينا كنقربو لبعض حتى بدينا كنتباوسو و انا كنتاوه هممم و هو كيبوسني بطريقة ممحونة بزاف هيجاتني و منين سمعنا تقرقيب تفارقنا و منين جات ماما جلسات وسطنا مقلنا والو و شوية و قمت نعست و خليتهم بوحدهم فالصالة و هاديك الليلة كلها و انا كنفكر فهاديك القبلة و شنو معانها .

    و فالغد مع الصباح كنت كنوجد فطور و هو جا من مورايا و عنقني و شوية يدينا كنباوشو عواتاني و هاد المرة حط يديه على مؤخرتي و بدا كيبوسني و أنا كنتهد ليه على فمو و لسانا تلاقا .. صافي أنا مشيت لجامعة و النهار كامل و أفكار سخونة بزاف فراسي و كنت ساهية معقلت علا حتا حاجة من الدرس .. من رجعت متعشيتش و دخلت نيشان لبيتي نعس و يالاه بدا يديني نعاس مع 2 ديال ليل من سمعت بيتي كيتحل بشوية و منين حليت عيني لقيت راجل ماما واقف قدامي لابس غير البوكسر و كيسد الباب ديال بيتي بالمفتاح .

    قلت ليه شنو كدير هنايا أ لحمق لفاقت ماما غادي تشوهنا و هو يقول ليا متخافيس شربات دوا ديالها لي كينعسها و دابا راها فسابع نومة وأنا نكحاز من بلاصتي باش نخلي ليه فين ينعس حدايا و منين تخشا معاها تحت المالطا بديني كنشوفو فبعضياتنا و كنقربو بشوية حتى أنفاسنا تخلطات مع بعضياتها و منين تلاقاو شلاقم فامنا كيبحال الكهرباء ركبات مع كل جسمي و منين بدا يبوسني أنا كنت معنقاه و كنجبدو لعني قرب .

    و منين طلع فوقي و نزل كيبوسني من كل مكان فجسمي حسيت باحساس ميمكنش نوصفو بالكلمات و منين بدا يبوسني ف فخادي بالقرب من مكان كسي حسيت بالمحنة القوية و ترجيتي بصوت خافت باش منفيقش ماما و كنقول ليه ااه عافاك اااه ااه عرفني بلي كنت كنترجاه باش يحط فمو على شلاقم طبوني و يلحسني منهم و منقولش ليكم على الاحساس لي حسيتو من لي لسانو تلاقا مع الشفرات ديالي فأول لعقة اااه اهممم نزل على كسي بأجمد جنس فموي و كان كيعرف شنو كيدير خلاني نهيج بين يديه لواحد الدرجة عمري جربتها و فاش توقف من اللحس و المص و الرضع .. مددتو ف بلاصتي و حتى أنا هبطت كنبوس فكل جسمو كيما دار ليها هو بالضبط و فاش وصلت لزبو مصيتو ليه و لحس ليه بيضات زبو حتى الرغوة ديال المحنة خرجات ليه من زبو .


    من بعد هو قلبني حتى وليت تحتو و وضع زبو على شفراتي و هبطو حتى قاس ليا ثقبتي الصغيرة و منين أخيرا دخلو فيا اااه على احساس تحب بلحم الزب الثقيل فأعمال طبونك بدينا كنتحركو على بعضياتنا حتى ولات اجسامنا كتقفز من بلاصتها و منين وصلت لذروة الجماع خرج زبوا من الداخل بزربة و قذف المني ديالو على كل بطني و طبوني .

  • خالتي قحبة ساخنة و بزازها كبيرة و انا معها في اسخن ليلة انيك بلا توقف

    يا لها من ليلة ساخنة و خالتي قحبة ساخنة اكثر و تحب الزب و تعجبني بزازها الكبيرة لما العب بها و ارضع و لما ذهب زوجها للسفر عرضت علي ان ابقى معها لانها كما اخبرت امي تخاف من النوم لوحدها لكنها في الحقيقة تموت على الزب و لا تصبر على النوم من دون ان تتناك . و لم اصدق اني سامضي الليلة في حضن خالتي اي انني سابقى انيك و هي ايضا لم تبدي اي اعتراض حيث وضعت راسي بني نهودها الكبيرة و بدات اقبل و الشهوة تسخن اكثر و انا الحس الثدي و امصه بشبق جنسي قوي و المس و هي في الاول لم تفعل اي شيء لكن لما سخنتها بدات خالتي تلمس زبي و تفرك عليه .

    و قد وجدت زبي منتصب كالحديدة و خالتي قحبة ساخنة جدا و بسرعة قربت لي كسها و بدات تمسح الراس على الكس و انا ما زلت الحس في بزازها ثم هي من دفعت الكس على زبي حتى دخل راس زبي في تلك الحرارة الجميلة . و انا دفعت زبي اكثر حتى ادخلته و بدات احركه الى الامام و الخلف و ما زلت العب بنهودها و خالتي توحوح اه اه اه حتى اخرجت الحليب من زبي و شعرت بفتور جميل و نشوة خاصة جدا ثم سحبت زبي لكني ابقيت وجهي على بزازها و خالتي قحبة ساخنة و تحب الجنس و تعلم ان الزب لما يقذف في الاول يتعب ثم عدت للمص بقوة و انا اعض على احلى حلمات .

    ثم بدات الشهوة تشتعل مرة اخرى في زبي و خالتي قحبة ساخنة و تعرف ان الزب حين يبدا ينتصب يجب مداعبته و كانت تفرك فيه و تعطيه حنان جميل و انا اقبل بزازها و العب بهما و اعانقها و اقبل رقبتها بحرارة كبيرة و هي ما زالت تسخن اكثر . ثم ادخلت زبي المرة الثانية و لكن هذه المرة كانت خالتي جد متشوقة حيث اعطتني صدرها على صدري و تركتني ادخل جيدا و اركب و تركت انا زبي يغطس للخصيتين بحرارة كبيرة نار و خالتي قحبة ساخنة و كبيرة لانها كانت توحوح و هي تلعب بثدييها حتى تسخنني اكثر و هي تعلم اني هائج على كسها و بزازها

    و كان زبي هو من يقودني للتحرك بقوة و انا ادفع و احرك وانيك و حين اتعب من هذه الوضعية اتركها تركب على زبي و هي لما تصعد تحرك بزازها جيدا و تزيد في اشاعل الشهوة في داخلي و احس ان ارتطام الخصيتين على كسها كان امر لا مثيل له . و بقيت في تلك الليلة انيك بلا توقف حيث اشبعت خالتي بالزب و استمتعت ببزازها الكبيرة متعة ليس لها مثيل و قبلتها كما اريد و قد نكتها اربعة مرات كاملة و خالتي قحبة ساخنة و لو نكتها اكثر كانت سعادتها ستكون اكبر